الأحد 23 يونيو 2024

روايه لعبه المۏت بقلم لوجي احمد

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات

موقع أيام نيوز

2
ضحى فضلت منتظره في الاوضه مستنيه الدكتور علشان تعمل اشاعات تحاليا علشان كليتها
ضحى... يوه بقا هو اتأخر كده ليه عايزه امشي عايزه الحق اختي المجنونه دي
صحي لنفسها. دا الواحد دايخ من دلوقتي امال لسه تحاليل ووش. اقوم اشرب العصير يمكن افوق شويه
. العصير الا السكرتير حطت فيه مخدر
قامت ضحى شافت العصير
بوووه تفتح انا مش بحب التفاح طاب بعدين
انا هاخد ادلقه وخلاص في اي مكان هنا
لو سألوني هقول شربته علشان يوفقوا ويدوني فلوس
فعلا ضحى عملت كده ورجعت ترتاح على السرير
لما الدكتور يجي
بس النوم خطڤها لثواني
السكرتيره راحت تاني لمكتب الدكتور لما حست انه اتأخر
شمس السكرتير ه
هو انت سع مدخلتش للحاله ياباشا
سليم.. لسه وانتي مستعجله ليه ياشمس هدخل دلوقتي
شمس.. لا لازم تستعجل شويه وتدخل تلخص في الحوار علشان دكتور كريم على وصول
سليم... وانتي خاېفه ليه هو الكلام هيبقا ليا وليكي
شمس.. لا دكتور كريم معندهوش في الشغل ياما ارحمني
قومي أنجز كمان قبل مامفعول المنوم يروح

سليم.. والبت حلوه يعني تستاهل
شمس... بلدي اوي
سليم.. اموت فيه
انا سليم الألفي عندي شركه خاصه بيا مچنون الممنوع الا عند الناس كلها مباح عندي انا
ودي مستشفى اخويا كريم الألفي
والباقي هنعرفه مع بعض لسه
قام سليم متجه إلى الغرفه
فتح الباب ودخل كانت ضحى نايمه على السرير النوم خاطڤها لثواني
نظر سليم. اكوبايه العصير لقاها فاضيه اطمن خلاص انها شربت العصير ومفعول المنوم اشتغل
بس طبعا مكنش متوقع ان ضحى تفوق وتفتح اول مايقرب عليها
فتحت ضحى اول ماحست بأيد ماشيه على جسمها
على صرخه واحده وزقته
سليم وقع انخبط في رأسه
ضحى... ياولاد الكلاب دي مستشفى ولا مشرحه
سليم.. وهو يضع يده على دماغه ويده التانيه يشد بيها المفتاح علشان يطمن انها مش تخرج
سليم.. اسمعي يابت انتي انتي جايه هنا علشان الفلوس جايه تبعي كليتك
ضحى...
وهي تنظر حوالين منها
جايه ابيع كليتي مش شرقي 
بس طبعا على مين الكلام دا
بس التيار الكهربي سبقهم هما الاتنين وانقطعت الكهرباء عن المكان
بس الأحصل ان
3
كان بيش دها وغض ب.. و هو بيفكر في مصيبته
سحبها على السرير پقسوه و شده وعڼف وعدم رحمه
تلاشاني علشانك مش علشاني.
ضحى . بتوسل سبني سبني ابو س ايدك عايزه امشي
مش عايزه فلوس سبني امشي سبني ونبي
سليم.. بجنان
هو دخول الحمام زي خروجه وهو يلف يده على وسطها
ويتملك فيها اكتر
لكن هي تحاول تفلت منه لكن كل المحاولات فاشله
مع انقطاع التيار الكهربي
زادت فرصتها في الهروب
بدأت تحاول وتحاول لما نجحت في الافلات منه و قته وحذفتها بحاجه في دماغه
وجرت فتحت الباب وفضلت تجري من غير ماتبص وراها
بتجري خاېفه يلحقها او بمسكها وكانت شنطتها في ايدها بس اتخبطت في حد وشنطتها وقعت
وحاجات الشخص هي كمان وقعت
ضحى.. پخوف
معلشي معلشي يااستاذ
وخدت حاجات ومشت جري خرجت بره المستشفى ركبت تاكسي وطلعت بعيد عن المستشفى دي
كريم. وقف لفتره مش فاهم في

انت في الصفحة 1 من 3 صفحات